سحر السجادة الحمراء في حفل هوليوود السنوي

السجادة الحمراء

بحلول العام الجديد تبدأ التحضيرات لحفل جوائز الأوسكار الشهير في هوليوود، وفي هذا مهرجان الفخم، تصل النخبة في هوليوود للسير على السجادة الحمراء عند دخولهم حفل تكريم الأفضل من بين الأفضل في صناعة السينما، تم نسج السجادة ضمن تاريخ ومشهد حفل توزيع جوائز الأوسكار في هوليوود، فما هي قصتها؟

في المقال التالي سنتناول اولاً تاريخ اختيار اللون الأحمر للسجاد منذ الزمن القديم

تاريخ السجادة الحمراء

يرتبط اللون الأحمر بتاريخ طويل مع البشر، لأنه أحد الألوان الأولى التي استُخدمت في فن ما قبل التاريخ، وكان هو اللون الأول الذي تعلمت الحضارات القديمة تصنيعه وإعادة إنتاجه ثم مزجه في درجات مختلفة، تم استخدامه في اللوحات ولاحقًا في صناعة الأصباغ، واستخدمه المصريون والمايا على وجوههم في الاحتفالات، وكان جنرالات الرومان يغطون وجوههم و أجسادهم باللون الأحمر عند الاحتفال بالانتصارات في المعركة

البساط الاحمر في اليونان القديمة

في اليونان القديمة، تم الإشارة للمرة الأولى إلى السجادة الحمراء في المأساة اليونانية "أجاممنون" التي كتبها إسخيلوس عام 458 قبل الميلاد، حيث يعود البطل منتصراً من حرب طروادة ولتُرحّب به زوجته كليتيمنيسترا في المنزل، من خلال فرد سجادة حمراء لكي لا تلمس قدماه الأرض، ولكن أجاممنون يتردد في السير عليها لأنه يعلم أن هذا الشرف لا تناله سوى الآلهة، وفي النهاية يصبح أجاممنون رمزًا للخيانة والموت، وسيُمثّل لون السجادة دمه وليس انتصاره.

أجاممنون يسير على السجادة الحمراء لكليتمنسترا

 

أهمية اللون الاحمر في السجاد والملابس

كان استيراد المواد المخصصة لصناعة الأصباغ الحمراء في الحضارات القديمة مثل مصر مُكلفًا، وهو ما اضطرهم لاستخدام اللون باعتدال، واكتسب اللون الأحمر أهمية أكبر في روما باعتباره اللون الذي يستخدمه الجيش والمواطنون في الاحتفالات والانتصارات، واستمرت هذه المكانة المرموقة للسجاد والملابس الحمراء على مر القرون، وبحلول عصر النهضة أصبحت تلك الأشياء ترمز للأثرياء (رجال الدين والتجار والحكام).

وظهر السجاد الشرقي الأحمر في اللوحات الفنية، واستُخدم السجاد كخلفيات ولتغطية الأثاث في هذه الأعمال الفنية، وخلال عصر النهضة، كان النبلاء والأثرياء يرتدون ملابس حمراء غير عادية، وكان السجاد يوضع تحت أقدامهم على درجات سُلم أو على منصة، لذا اكتسب السجاد الأحمر سمعته كرمز للقوة والثروة في أوروبا.

استمرت أهمية السجاد واللون الأحمر حتى مع استقرار الأوروبيون في "العالم الجديد"، وقيل إن مجتمع جورج تاون بولاية ساوث كارولينا فرش سجادة حمراء للرئيس جيمس مونرو عند وصوله بالقارب النهري عام 1821، وقد استُخدم السجاد الأحمر القرمزي السميك عام 1902 من طرف السكك الحديدية المركزية في نيويورك أثناء صعود الركاب على متن شركة 20th Century Limited، وتعتبر هذه الأمثلة هي الأصول المحتملة لـبدء استخدام "السجادة الحمراء".

شقّت السجادة الحمراء طريقها عبر الولايات المتحدة وكان أقدم استخدام معروفٍ لها في هوليوود أثناء افتتاح مسرح غرومان المصري عام 1922، ففي ذلك العام استضاف المسرح المصري أول عرض لفيلم هوليوود (روبن هود، بطولة دوجلاس فيربانكس)، وفي هذا الحدث، نُقل استخدامها وما ترمز إليه، إلى العائلة المالكة الجديدة في هوليوود.

ورغم ذلك، كان على السجاد الاحمر أن ينتظر 39 عامًا قبل أن يحط الرحال في منزله الجديد.

تاريخ السجادة الحمراء في حفل جوائز الأوسكار

بالرغم من أن حفل توزيع جوائز الأوسكار قد بُثّ على شاشات التلفزيون منذ عام 1953، إلا أن هذه السجادة الحمراء لم تُستخدم في حفل توزيع جوائز الأكاديمية حتى عام 1961، ففي 17 أبريل من ذلك العام استُخدمت لأول مرة في حفل جوائز الأوسكار في قاعة سانتا مونيكا سيفيك أوديتوريوم، وبحلول الوقت الذي استضاف فيه "بوب هوب" حفل توزيع جوائز الأوسكار الثامن والثلاثين لأول مرة بالألوان في عام 1966 أصبحت هذه القطعة جُزءًا لا يتجزأ من الظروف والأُبّهة المحيطة بحفل توزيع جوائز الأوسكار.

اكتسبت سجادة هوليوود الحمراء مكانة مساوية لجوائز الأوسكار في حد ذاتها منذ ذلك الحين، خصوصا عندما يترجل الضيوف ويستعرضون أزيائهم على السجادة، حيث يمكن للمصممين التباهي بأحدث إبداعاتهم وتصاميمهم التي يرتديها نخبة هوليود.

 

السجادة الحمراء لجوائز الأوسكار

 

لم يقتصر استخدام السجادة الحمراء على حفلات جوائز الأكاديمية، بل كانت مصدر إلهام لحفلات توزيع الجوائز الترفيهية الأخرى أيضا، حيث تُستخدم سجادة زرقاء خاصة في حفلات جوائز موسيقى الفيديو MTV ، وتستخدم مؤسسة نيكالوديان سجادةً برتقالية في حفل جوائز اختيار الأطفال. وقد تكون هناك احتفالات ترفيهية أخرى تستخدم ألواناً أخرى من السجاد، لكن ستظل هذه السجادة هي الأكثر شهرة وتميزًا إلى الأبد.

 

ماكسيميليان شيل وبوب هوب وجرير جارسون في حفل توزيع جوائز الأوسكار / حفل توزيع جوائز الأوسكار الأول على السجادة الحمراء عام 1961

 

مميزات السجاد الاحمر في حفل هوليوود

 جمالية بصرية: تتميز السجادة بجاذبيتها البصرية وجمالها، مما يجعلها مركز الأنظار في حفلات الأوسكار ومنصة لإبراز الأزياء والمجوهرات الفاخرة.

رمزية الفخامة والرقي: ترمز السجادة الحمراء إلى الفخامة والرقي، وتضفي لمسة من البهاء على أجواء حفلات جوائز الأوسكار.

أهمية ثقافية وتاريخية: أصبحت السجادة الحمراء جزءًا لا يتجزأ من تقاليد حفلات الأوسكار، حيث تحمل تاريخًا ثريًا وتعبر عن أهمية الحدث السينمائي العالمي.

مصدر إلهام لحفلات أخرى: ليست السجادة الحمراء مقتصرة على حفلات الأوسكار فقط، بل أصبحت مصدر إلهام لحفلات توزيع الجوائز الأخرى، مما يظهر مكانتها الخاصة في عالم الترفيه.

السجادة الحمراء لأول مرة في حفل جائزة أوسكار - حفل توزيع جوائز الأوسكار الثامن والثلاثين عام 1966

 

في النهاية، يمكن القول بأن السجادة الحمراء في حفل الأوسكار تعد أحد العناصر الأساسية التي تزيد من جاذبية ورونق هذا الحدث السينمائي العالمي. إنها تخلق بيئة فاخرة وتضفي لمسة من البهاء والمرح على الأجواء العامة للحفل

إذا كنت تبحث عن سجاد احمر اللون أنيق تسوقي في متجر ويفت واختاري الزولية الحمراء المثالية مع أثاث منزلك بمختلف الأنماط والتصاميم التي تعكس ذوقك الشخصي 

RELATED ARTICLES

اترك تعليق

لن يتم مشاركة بريدك الإلكتروني. *